ll Jesus Christ IS The Way ll
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ANNA MANGO
Y] إدارة المنتدي

كيف العذراء هي ام الله ؟ هل الله له ام؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف العذراء هي ام الله ؟ هل الله له ام؟

مُساهمة من طرف lll ANNA MANGO lll في الخميس يوليو 30, 2015 5:11 pm

السلام لمريم الثيئوتوكـوس ،
الكنز الثمين الذي وجده العالم ،
المصبـــــاح غير المنطفئ قط ،
تــــــــــــــاج البتوليــــــــــــــة ،
الهيكل غيـــــــر المنهـــــــــدم ،
الموضع الذي احتوى غير المُحوى ،
الأم الباقيــــــــــة عــــــــــذراء ] ( القديس كيرلس الكبير P.G. LXXVII, 992 b )
في الحقيقة أن لقب القديس العذراء مريم " الثيئوتوكوس " ( أي والدة الإله ) ليس لفظاً لتكريم العذراء لنجعلها آلهة لنعبدها كما يظن البعض من الذين ليس لهم الحس الكنسي المنضبط بإعلان الروح وإلهامه، وليس هو مجرد لقب تكريمي كما يعتقد البعض، وإنما هو تعريف لاهوتي بالدرجة الأولى، يحمل حقيقة واقعية وإيمان حي وجهاد قوي على مر العصور كلها، بل ويُعتبر عن جدارة رؤية في الخلود. والنطق بهذه الكلمة مدخل أساسي للإيمان الأرثوذكسي وبدونه مستحيل أن يُقبل أحد في الإيمان. ويؤكد على هذا القديس غريغوريوس في رسالته إلى لكليدونيوس 101 قائلاً: e]إذا لم يؤمن أحد أن مريم هي " الثيئوتوكوس " فهو غريب عن الله ]فمنذ فجر عصور المسيحية ولقب العذراء القديسة مريم هو " أم الله - ثيئوتوكوس " ويُنطق على كل لسان وهذا ما يقوله جميع الآباء على مر العصور، وحتى أصحاب الآراء المتعارضة لم ينكروا أبداً كرامة القديسة العذراء مريم، بسبب أن الكلمة سكن في احشائها ...
يقول القديس كيرلس الكبير: e]حيث أن العذراء القديسة ولدت حسب الجسد الله المتحد بالجسد، من أجل هذا السبب نقول عنها إنها " والدة الإله " ثيئوتوكوس، ليس أن الكلمة أخذ بدايته من الجسد، حاشا لأنه موجود منذ البدء " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله "، وهو خالق العالم سرمدي مع الآب، ولكن كما سبق وقلنا إذ انه اتحد شخصياً بطبيعة الإنسان فإنه سمح أيضاً أن يولد بالجسد من رحمها ] ( Cat. Rud. 17, 11)
والتأكيد الذي أصرَّ عليه القديس كيرلس الكبير ان العذراء القديسة مريم هي الثيئوتوكوس، هو التأكيد على الإيمان الذي تسلمناه من القديسين، أي أن الذي وُلِدَ من العذراء القديسة مريم الدائمة البتولية هو شخص الكلمة المتجسد الذي هو الله الظاهر في الجسد ولم يكن شخصاً آخر !!!!، لذلك الذين يريدون منا - اليوم - أن نُغير لقب العذراء القديسة مريم أم الله لنجعل لقبها أم يسوع فقط [ ولا نقل أنها أم الله ] فهم على خطأ لاهوتي رهيب، لأنهم بدون وعي يريدون أن ننكر أولاً أن يسوع هو المسيح، وثانياً أن ننكر المولود منها هو قدوس الله أي ابن الله الحي وبذلك ننكر إيماننا كله وننقض الكتاب المقدس ونرفض بشارة الله على فم الملاك وكلامه مع القديسة العذراء مريم والدة الإله الكلمة المتجسد الذي رأينا مجده مجداً كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحق

lll ANNA MANGO lll

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 01/05/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى